tekken champions
hello every one thank you for you
for join us here i hope you all will feel fun with us ^^ happy times
نرحب بك هنا شكرا لتسجيلك نتمني لك اوقات ممتعة ^^

tekken champions


 
HomeالبوابةCalendarFAQSearchMemberlistUsergroupsRegisterLog in
welcome here we will be happy for join us
***************************************************
قصة تيكن *************هيهاتشي يمتلك تروة هائلة وفي داخلة نزعة شيطانية في السيطرة علي العالم وحلمة ان يصبح اقوي جخص في العالم جسديا واقتصادية وسياسيا ويريد السيطرؤة علي كل شئي عندما كان كازويا عمرة5 سنوات راي طفلة صغيرة تيكي من اجل قطة اصيبت فعالجها هيهاتشي كان قاسيا جدا في تعاملة مع الطفل كازويا هيهاتشي كان قاصيا جد ا في تعاملة مع ابنة هيهات شي اخد كازويا الي ضفاف التنلة و القي بة في النهر من اعلي التلة * بعد فترة من الوقت تمكن كازويا من الصعود الي اعلي التلة ولكنة اصيب بندبة كبيرة علي صدرة وكانت الدماء تنزف من صعد الي اعلي التل و الكره و الحقد يملئي صدرة وجسمة وكله وعقد العزم علي الانتقام من ابية هيهاتشي الدي هجرة ولم ينتضرة عند التل *** اعتقد ان الدفل هنا عندما راي حجم الحقد والكرة المتمكن في كازويا الصغير اسطتع ان اجد مدخلا في نفس هدا الطفل مرت السنين ***-*-*-*-*-+++-******** ومازالت تروة هيهاتشي تزداد وتزداد ****الي الن اعلن عن قيام بطولة القبضة الحديدية الاولي وبجائزة مالية ضخمة سبب قيام هدة البقطولة ليس واضحا يمكن ان يكون سببه التسلية او ان تغطي عنة عمل اجرامي ينوي القيام بة 8 مقاتلين من اقوي المقاتلين في العالم اشستركوا لكن واحد فقط وصل الي النهائي هو كازويا فقط طبعا وعلي نفس التل الدي اقي منة هيهاتشي كازيا القي كازيا منه هيهاتشي بعد نزال استمر لساعات وفاز كازيا ميشما ***لمعلوماتكم الفتاتة الصغير الدي ساعدها كازيا هي نفسها جون ام جين وجوزة كازيا لكن هيهاتشي لم يمت ****وتسلف وتسلق التل *****وفي نفس الوقت *****استولي كازيا علي كل شي واصبح اقوي من الساب ق وانتشر ت نفودة في جميع انحاء العالم وازداد ايضا قوة كازيا الشيطانية***** وبعد مروم سنة*** اعلن عن قيام بطولة تيكن2 وبجائزة مالية اكتر من السابقة بعشرات المرات في المبارة النهائية ** وبعهد قتال دموي ***تمكن هيهاتشي من التغلب علي كازيا وكاد ان يقتل الديفل المسيطر ** المسيطر علي كازويا صورة جين وكازويا لكن الديفل قسم نفسة الي جزئن واحد بقي في جدتة كزيا والاخر انتقل الي جتدو جين الدي هو ابن كازيا بعد المعركة القي هيهاتشي جتة كازويا في البركان واستعاد املاكةو ترواته وبدئت مملكة هيهاتشي في الاتساع اكتر من دي قبل في هادا الوقت كانت جون قد حملت بابنها جين وخلال هدا الحمل اتي الجزئ التاني من الديفل ليوحامل ان يسيطر علي جين لكن جون تصدت لة لانه كان ضعهيف لانه جزئي غير مكتمال وعندما اصبح عمر جين15 سنة اصبحت امور غريبة تحدت في العالم :!: :x وانتشرت اشاعات عن ضهور مخلوق اسطوري غريب وسمع هيسهاتشي عن المخلوق وارسل بعتة الي مكان ضهور المخلوق لكنها لم تعد واستقل هيهاتشي احد طائراته العامودية متل ماشفتنا في فيلم تيكن تري واتجة الي موقع هدا المخلوق لكنة لم يجد الا اشلاء وجتت واحس هيهاتشي ان حلمة في السيطرة علي العالم يكمن في السيطرة علي هدا المخلوق **الدي هو علي فكرة نفس المخلوق الدي اسمة اوغر او ترو اوغر الدي يمكن اللعب به في تيكن 3 ومع مرور الوقت اخدت انباء عن اختفاء ومقتل العديد من المقاتلين وادركت جون ان يمكن ان يكون مصيرها هي ايضا هاكدا وعندها اخبرت جون عن ابيه وجدة هيهاتشي واخبرتة انه ادا حدت له مكره يجب ان يدهب الي جده هيهاتشي واستيقض ولم يجد امه فدهب الي جدةن واخبر جين هيهاتشي عن امه و فهم هيهاتشي ان اوجر يستمد قوته من المق اتلين الاقوياء فقرر ان يدرب جين ليصبح قوي لمادا**** ليكون طعم وبعد 20سنة من قيام تيكن2 اقيمت تيسكن3 وبجائزة مالية اكبر من الاولي جاهلا نوايا هيهاتشي الشيطانية في استغلاله اشترك جين في البطولة لغرض الانتقام لامه تفضلوا وفعلا تمكن جين للوصول للمرحلة النهائية ضد اوغر الحقيقي * ضن بول فينكس انه هزم اوغر ودهب - لكن اوغر تحول الي ترو اوغر*وفعلا تمكن جين من هزيمة اوغر الحقيقي ودهب الي هيهاتشي وبدل ان يستقبلة جدة بلمباركات استقبلة برصاص الحي وغدر به**وفجئة تحول جينالي الديفل وهرب ****كما رينا في فيلمه في تيكن3 ولم يختفي جين لوحدة**وحتي اوغر لم يعتر عليه****وامر هيهاتشي رجاله بلعتور علي اي بقاية لاوغر لنسيجه او لجلده ليقوم باستنساخه حتي يستغله في اغراضة التجارية لكن البحوت والتجارب بائت بلفشل وعلم هيهاتشي انه يحتاج الي جينات الشيطانية التي توجد بجين وابوه كزيا لكن كزيا مات وجين لم يسمع عنه شئي مند اختفائة تمكنت احدي الشركات النتخصصة بعمليات الاستنساخ من العتور علي جتتة كزيا وفعلا نةجحوا باستنساخة وعرض كزيا نفسهة لتجارب ليعرف كيفية السيطرة علي الديفل الدي بداخله*فوجئا هيهاتشي عندما علم ان ابنه مازال علي قيد الحياه كما رئينا في فيلم دخول في تيكن4 وقرر ان ينضم بطولة القبضة الحديدية الرابعة التي جائزتها خيالية اي مملكة هيهاتشي ميشما فقط لاستدراج كازيا ميشما مع علمه انها فخ **وكض ضهر فيها بطلنا جين تمكن الاتنان من بلوع المرحلة السابعة التي هي قبل النهائية لكنت جين لم يحضر هدة المبارة فقض اعترضه جنود هيهاتشي وبعد معرقة ضارية لم يتمكنوا الجنودج من القاء القض علي جين الا بعد ان اصابوه بخمس ابر مخدرة واسروا بعدها جين المسكين :oops: وقبل المبارة قبل النهائية استلم كازيا رسالة من الادارة تخبرة انه اعتبر فائزا بسبب تغيب جين وكازيا يعلم ان هيهاتشي له صضلة بهادا الموضوع وفاز كازيا علي هيهاتشي لانه اصبح اكتر قوه بعد ان تعلم السيطرة علي الديفل المنقسم وطلب كازيا من هيهاتشي ان ياخدة الي ابنه جين وعندما وصلا الاتنان الي مكان احتجاز جين ضهر الديفل وبدت عليه الفرحة فقد وجد نصفه الاخر**ووفر عناء هيهاتشي في البحت واعترف الديفل لهيهاتشي بكل شئ وكيف انه انقسم الي جزئين وان هيهاتشي كاد ان يقتلة بقتلة كازيا من 20سنة وكجائزة لهيهاتشي علي مساعدتة في ايجاد نصفة الاخر ومن دون ان يعلم قدف الديفيل بهيهاتشي خارج الغرفة وحاول الديفل ان يستعيد جزئيه الدي لدي جين وجد انه لايستجيب فدماء جون دماء طاهرة هي وجين فغيرت الديفل الي شئي اخر وفجءة رؤاح يصرخ الديفل من الالم في محاولته لسيطرة عليه ولم يصدق الديفل انه خدع من كازيا وكان الديفل يعتقد انه المسيطر لكن في الحقيقة كازيا هو تالمسيطر وكانت خدعة من كازيا ليتعلم السيطرو علية واستعد كازيا السيطرة علي نفسة وقرر القضاء علي جين ونادا جين**استيقض ياجين*استيقض وبعد معركة دموية تغلب جين علي كازيا وعندها عادا هيهاتشي ليهزئي علي ابنه المهزوم ودخل هو وجين في معرقة دمويه وقرر جين قتل هيهاتشي لكن عندما كان سيفعل ضهر له وجه امهة جون وقرر العفو عليه وقال انا ممتن لكي يا امي جون كازاما وهرب وطار مع تحياتي لينج شاويو LING XIAOYU
Search
 
 

Display results as :
 
Rechercher Advanced Search
Keywords
asuka واين شخصية بنات العضو اسوكا ايدي العاب عربي مقطع tekken اغاني الانمي منتدى نينا ضعيفه تيكن اسكا Melody محمد افضل جديدة تيكين تصويت فيديو مترجم
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



Top posters
FENG WEI
 
ling xiaoyu
 
Kazuya Mishima
 
اسكا كازاما
 
lee chaolan
 
DEVIL JIN 2
 
جين كازاما
 
هيهاتشي ميشيما
 
met.saud
 
دلوعة بكيفي
 
Who is online?
In total there is 1 user online :: 0 Registered, 0 Hidden and 1 Guest

None

Most users ever online was 66 on Tue Oct 11, 2011 5:30 pm
Log in
Username:
Password:
Log in automatically: 
:: I forgot my password
Latest topics

Share | 
 

 محبطات الأعمال

View previous topic View next topic Go down 
AuthorMessage
Kazuya Mishima



Male your posts : 243
Points : 626
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 2011-10-07
what are you feeling : عصبي

PostSubject: محبطات الأعمال   Mon Oct 17, 2011 12:21 pm


محبطات الأعمال

إن مصيبة المصائب وطامة الطوام ، والتي تهون عندها
كل مصيبة ، وتخف عندها كل بلية أن يكدح المرء في الدنيا بأنواع من القرب
والطاعات ، وأصناف من الأعمال والعبادات ، يفني حياته وهو يظن أنه يحسن
عملا ، ويحسب أنه سيجد العاقبة حميدة ، والمآل ساراً ؛ فإذا بطاعاته التي
أفنى فيها عمره قد ذهبت أدراج الرياح ، وحبط ما صنع وقدّم ، وإذا بالآمال
قد خابت ، وأضحت ( كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا
ووجد الله عنده فوافه حسابه والله سريع الحساب ) إنها أعمال الذين ( ضل
سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ) إنه الهباء المنثور
الذي عناه الله بقوله ( وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا )
تلك
بحق والله قاصمة الظهر ، بل هي قاصمة القواصم ،وبلية البلايا ، كل بلية
ومصيبة عندها فهي جلل يسيرة ، فيا حسرة من خاب سعيه ، وضاع في الآخرة جهده
وعمله .
ولكن السؤال المتبادر إلى الذهن : كيف يحبط عملُ المطيعِ العابد
لله ، هل تضيع صلاته وصدقاته وصيامه هكذا سدى وبلا سبب ؟ إنه هذا لهو محض
الظلم والله تبارك وتعالى منـزه عن الظلم جل وعلا ، فهو العدل الذي لا يظلم
عنده أحد .وهو القائل ( فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة
شرا يره )
إذاً فلا بد أن هناك أسبابا هي التي أحبطت ذلك العمل وأضاعت أجره ، وهي مدار حديثنا هنا .
وما
أجدرنا إخوتي في الله أن نكثر من طرح هذا الموضوع وترداده في مجالسنا وفي
نفوسنا أيضا ؛ فالأمر جد خطير ، إذ عليه مدار فلاح الإنسان أو شقوتِه . يوم
يقوم الناس لرب العلمين .
ومحبطات العمل كثيرة لا يسمح المقام بذكرها ولعلنا أن نقتصر على ما يسمح به وقت هذه المحاضرة ، والله المستعان وعليه التكلان .

أولا:الرياء

والرياء : هو إرادة غير وجه الله في طاعة من الطاعات أو تشريك النية بين
الله جل وعلا وغيره ، وكلاهما مما يمقته الله ويعاقب عليه فضلا عن حبوط عمل
صاحبه ، وضياع جهده وبذله .
• روى الشيخانٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ سَمَّعَ
سَمَّعَ اللَّهُ بِهِ وَمَنْ رَاءَى رَاءَى اللَّهُ بِهِ * وعن أبي سعيد
الخدري -رضي الله عنه- مرفوعاً : » ألا أخبركم بما هو أخوف عليكم عندي من
المسيح الدجال ؟ قالوا : بلى ! قال : الشرك الخفي ، يقوم الرجل فيصلي فيزين
صلاته لما يرى من نظر الرجل « رواه أحمد.
• روى مسلم عَنْ أَبِي
هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَنَا أَغْنَى الشُّرَكَاءِ عَنِ
الشِّرْكِ مَنْ عَمِلَ عَمَلًا أَشْرَكَ فِيهِ مَعِي غَيْرِي تَرَكْتُهُ
وَشِرْكَه ) ويقول عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- : » من خلصت نيته في الحق
ولو على نفسه كفاه الله ما بينه وبين الناس ، ومن تزين بما ليس فيه شانه
الله )
• ولنتأمل هذا الحديث الذي ترتعد له فرائص أهل الإيمان ، وترتجف له قلوبهم ، ففيه عبرة وعظة لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.

روى الترمذي في سننه ُ أَنَّ شُفَيًّا الْأَصْبَحِيَّ حَدَّثَهُ أَنَّهُ
دَخَلَ الْمَدِينَةَ فَإِذَا هُوَ بِرَجُلٍ قَدِ اجْتَمَعَ عَلَيْهِ
النَّاسُ فَقَالَ مَنْ هَذَا فَقَالُوا أَبُو هُرَيْرَةَ فَدَنَوْتُ مِنْهُ
حَتَّى قَعَدْتُ بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُوَ يُحَدِّثُ النَّاسَ فَلَمَّا
سَكَتَ وَخَلَا قُلْتُ لَهُ أَنْشُدُكَ بِحَقٍّ وَبِحَقٍّ لَمَا
حَدَّثْتَنِي حَدِيثًا سَمِعْتَهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَقَلْتَهُ وَعَلِمْتَهُ ) فَقَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ
(أَفْعَلُ لَأُحَدِّثَنَّكَ حَدِيثًا حَدَّثَنِيهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى
اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَقَلْتُهُ وَعَلِمْتُهُ ) ثُمَّ نَشَغَ أَبُو
هُرَيْرَةَ نَشْغَةً فَمَكَثَ قَلِيلًا ثُمَّ أَفَاقَ فَقَالَ
لَأُحَدِّثَنَّكَ حَدِيثًا حَدَّثَنِيهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي هَذَا الْبَيْتِ مَا مَعَنَا أَحَدٌ غَيْرِي
وَغَيْرُهُ ثُمَّ نَشَغَ أَبُو هُرَيْرَةَ نَشْغَةً أُخْرَى ثُمَّ أَفَاقَ
فَمَسَحَ وَجْهَهُ فَقَالَ لَأُحَدِّثَنَّكَ حَدِيثًا حَدَّثَنِيهِ رَسُولُ
اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا وَهُوَ فِي هَذَا
الْبَيْتِ مَا مَعَنَا أَحَدٌ غَيْرِي وَغَيْرُهُ ثُمَّ نَشَغَ أَبُو
هُرَيْرَةَ نَشْغَةً أُخْرَى ثُمَّ أَفَاقَ وَمَسَحَ وَجْهَهُ فَقَالَ
أَفْعَلُ لَأُحَدِّثَنَّكَ حَدِيثًا حَدَّثَنِيهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى
اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا مَعَهُ فِي هَذَا الْبَيْتِ مَا مَعَهُ
أَحَدٌ غَيْرِي وَغَيْرُهُ ثُمَّ نَشَغَ أَبُو هُرَيْرَةَ نَشْغَةً
شَدِيدَةً ثُمَّ مَالَ خَارًّا عَلَى وَجْهِهِ فَأَسْنَدْتُهُ عَلَيَّ
طَوِيلًا ثُمَّ أَفَاقَ فَقَالَ حَدَّثَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى إِذَا كَانَ يَوْمُ
الْقِيَامَةِ يَنْزِلُ إِلَى الْعِبَادِ لِيَقْضِيَ بَيْنَهُمْ وَكُلُّ
أُمَّةٍ جَاثِيَةٌ فَأَوَّلُ مَنْ يَدْعُو بِهِ رَجُلٌ جَمَعَ الْقُرْآنَ
وَرَجُلٌ يَقْتَتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَرَجُلٌ كَثِيرُ الْمَالِ
فَيَقُولُ اللَّهُ لِلْقَارِئِ أَلَمْ أُعَلِّمْكَ مَا أَنْزَلْتُ عَلَى
رَسُولِي قَالَ بَلَى يَا رَبِّ قَالَ فَمَاذَا عَمِلْتَ فِيمَا عُلِّمْتَ
قَالَ كُنْتُ أَقُومُ بِهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ فَيَقُولُ
اللَّهُ لَهُ كَذَبْتَ وَتَقُولُ لَهُ الْمَلَائِكَةُ كَذَبْتَ وَيَقُولُ
اللَّهُ بَلْ أَرَدْتَ أَنْ يُقَالَ إِنَّ فُلَانًا قَارِئٌ فَقَدْ قِيلَ
ذَاكَ وَيُؤْتَى بِصَاحِبِ الْمَالِ فَيَقُولُ اللَّهُ لَهُ أَلَمْ
أُوَسِّعْ عَلَيْكَ حَتَّى لَمْ أَدَعْكَ تَحْتَاجُ إِلَى أَحَدٍ قَالَ
بَلَى يَا رَبِّ قَالَ فَمَاذَا عَمِلْتَ فِيمَا آتَيْتُكَ قَالَ كُنْتُ
أَصِلُ الرَّحِمَ وَأَتَصَدَّقُ فَيَقُولُ اللَّهُ لَهُ كَذَبْتَ وَتَقُولُ
لَهُ الْمَلَائِكَةُ كَذَبْتَ وَيَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى بَلْ أَرَدْتَ
أَنْ يُقَالَ فُلَانٌ جَوَادٌ فَقَدْ قِيلَ ذَاكَ وَيُؤْتَى بِالَّذِي
قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقُولُ اللَّهُ لَهُ فِي مَاذَا قُتِلْتَ
فَيَقُولُ أُمِرْتُ بِالْجِهَادِ فِي سَبِيلِكَ فَقَاتَلْتُ حَتَّى
قُتِلْتُ فَيَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى لَهُ كَذَبْتَ وَتَقُولُ لَهُ
الْمَلَائِكَةُ كَذَبْتَ وَيَقُولُ اللَّهُ بَلْ أَرَدْتَ أَنْ يُقَالَ
فُلَانٌ جَرِيءٌ فَقَدْ قِيلَ ذَاكَ ثُمَّ ضَرَبَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى
اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى رُكْبَتِي فَقَالَ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ
أُولَئِكَ الثَّلَاثَةُ أَوَّلُ خَلْقِ اللَّهِ تُسَعَّرُ بِهِمُ النَّارُ
يَوْمَ الْقِيَامَةِ " ثم إن شُفَيًّا دخل بهذا الحديث على معاوية رضي الله
فحدثه بهذا الحديث . فَقَالَ مُعَاوِيَةُ قَدْ فُعِلَ بِهَؤُلَاءِ هَذَا
فَكَيْفَ بِمَنْ بَقِيَ مِنَ النَّاسِ ثُمَّ بَكَى مُعَاوِيَةُ بُكَاءً
شَدِيدًا حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ هَالِكٌ ثُمَّ أَفَاقَ مُعَاوِيَةُ
وَمَسَحَ عَنْ وَجْهِهِ وَقَالَ صَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ ( مَنْ كَانَ
يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ
أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ أُولَئِكَ الَّذِينَ
لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا
فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) .

• إن الرياء داء عضال
، وآفة عظيمة تحتاج إلى علاج شديد وتمرين للنفس على الإخلاص ومجاهدتها في
مدافعة خواطر الرياء والاستعانة بالله على دفعها . يقول الإمام الطيّبي عن
الرياء : » هو من أضر غوائل النفس ، وبواطن مكائدها ، يبتلى به العلماء
والعباد ، والمشمرون عن ساق الجد لسلوك طريق الآخرة ، فإنهم مهما قهروا
نفوسهم وفطموها عن الشهوات ، وصانوها عن الشبهات عجزت نفوسهم عن الطمع في
المعاصي الظاهرة ، الواقعة على الجوارح ، فطلبت الاستراحة إلى التظاهر
بالخير وإظهار العلم والعمل ، فوجدت مخلصاً من مشقة المجاهدة إلى لذة
القبول عند الخلق ، ولم تقنع باطلاع الخالق تبارك وتعالى ، وفرحت بحمد
الناس ، ولم تقنع بحمده الله وحده ، فأحبت مدحهم ، وتبركهم بمشاهدته وخدمته
وإكرامه وتقديمه في المحافل ، فأصابت النفس في ذلك أعظم اللذات ، وأعظم
الشهوات ، وهو يظن أن حياته بالله تعالى وبعبادته ، وإنما حياته هذه
الشهوةُ الخفية التي تعمى عن دَرَكها العقولُ النافذة ، قد أثبت اسمه عند
الله من المنافقين ، وهو يظن أنه عند الله من عباده المقربين ، وهذه مكيدة
للنفس لا يسلم منها إلا الصديقون ، ولذلك قيل : » آخر ما يخرج من رؤوس
الصديقين حب الرياسة « .
• إنه لا يشفع للمرء كون عمله عظيما إذا كانت
النية باطلة ، حتى ولو كان العمل هو الجهاد في أرض المعركة ومقارعة السيوف
وإراقة الدماء ، فإن النية الفاسدة تحبط ذلك العمل كله وقد روى البخاري
ومسلم وأحمد عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِي اللَّه عَنْه قَالَ شَهِدْنَا
مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ لِرَجُلٍ
مِمَّنْ يَدَّعِي الْإِسْلَامَ هَذَا مِنْ أَهْلِ النَّارِ فَلَمَّا حَضَرَ
الْقِتَالُ قَاتَلَ الرَّجُلُ قِتَالًا شَدِيدًا فَأَصَابَتْهُ جِرَاحَةٌ
فَقِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ الَّذِي قُلْتَ لَهُ إِنَّهُ مِنْ أَهْلِ
النَّارِ فَإِنَّهُ قَدْ قَاتَلَ الْيَوْمَ قِتَالًا شَدِيدًا وَقَدْ مَاتَ
؟ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى النَّارِ !
قَالَ فَكَادَ بَعْضُ النَّاسِ أَنْ يَرْتَابَ فَبَيْنَمَا هُمْ عَلَى
ذَلِكَ إِذْ قِيلَ إِنَّهُ لَمْ يَمُتْ وَلَكِنَّ بِهِ جِرَاحًا شَدِيدًا
فَلَمَّا كَانَ مِنَ اللَّيْلِ لَمْ يَصْبِرْ عَلَى الْجِرَاحِ فَقَتَلَ
نَفْسَهُ ، فَأُخْبِرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
بِذَلِكَ فَقَالَ اللَّهُ أَكْبَرُ أَشْهَدُ أَنِّي عَبْدُ اللَّهِ
وَرَسُولُهُ ، ثُمَّ أَمَرَ بِلَالًا فَنَادَى بِالنَّاسِ : إِنَّهُ لَا
يَدْخُلُ الْجَنَّةَ إِلَّا نَفْسٌ مُسْلِمَةٌ وَإِنَّ اللَّهَ لَيُؤَيِّدُ
هَذَا الدِّينَ بِالرَّجُلِ الْفَاجِرِ * نعم إن الجنة طيبة لا يدخلها إلا
الأطهار الطيبون الذين صفت أعمالهم لربهم وأنابوا إليه وصدقوا في عهدهم
معه .
• ولقد كان خوف السلف من الرياء عظيما أقض مضاجعهم وأطار النوم من أجفانهم لأنهم يعلمون عاقبته ، ويدركون مآل صاحبه :
** قال سفيان الثوري : " كم أجتهد في تخليص الرياء من قلبي كلما عالجته من جانب ظهر من جانب "

ثانيا: العجب
العُجب هو : الإحساس بالتميّز ، والافتخار بالنفس ، والفرح بأحوالها ، وبما يصدر عنها من أقوال وأفعال ، محمودة أو مذمومة .
وعرفه ابن المبارك بعبارة موجزة فقال : (أن ترى أن عندك شيئاً ليس عند غيرك )
إن
المرء قد يعمل طاعة ، فيستعظمها في نفسه ، ويرى أنه قدّم شيئا كبيرا يستحق
أن يشكر ويثنى به عليه ، وربما يتطور الأمر فيزداد به الزهو والغرور حتى
يدلّ على الله بعمله . فكأنه هو صاحب الفضل ، وربما أنه ازدرى عباد الله
وخاصة من يبدو منهم التقصير فيرى نفسه خيرا منهم . وهذا أس البلاء ومكمن
الداء .

خطره على العمل :
ولهذا حذر الشرع من مغبته على الفرد والأمة :

فهاهم المسلمون يوم غزوة حنين لما رأوا كثرتهم قال بعضهم لما رأى كثرة عدد
المسلمين ( لن نهزم اليوم من قلة ) فماذا كانت النتيجة ؟ دارت عليه
الدائرة وهزموا ، وفروا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا نفر قليل منمن
تربوا على عينه ، وهم السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار ، أهلُ
الشجرة أهلُ السمرة ، حتى نصرهم الله بعد هزيمة محققة قال الله تعالى عنهم :
(ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئا وضاقت عليكم الأرض بما
رحبت ثم وليتم مدبرين )

• أما أثر العجب على الفرد فإنه من الخطورة
بمكان فقد روى البيهقي وحسنه الألباني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه
قال :" ثلاث منجيات وثلاث مهلكات ، فأما المنجيات :فخشية الله في السر
والعلانية ، والقصد في الفقر والغنى ، والعدل في الغضب والرضا ، وأما
المهلكات : فشح مطاع ، وهوى متبع ، وإعجاب المرء بنفسه ، وهي أشدهن "

وجاء في البخاري عن أبي هُرَيْرَةَ يَقُولُ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " بَيْنَمَا رَجُلٌ يَمْشِي فِي حُلَّةٍ تُعْجِبُهُ
نَفْسُهُ مُرَجِّلٌ جُمَّتَهُ إِذْ خَسَفَ اللَّهُ بِهِ فَهُوَ
يَتَجَلْجَلُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ *
إن الواجب معاشر الإخوة
والأخوات ألا يغتر الإنسان منا بعمله مهما عظم ، وألا يحتقر ويزدري غيره
بحجة أنه صالح وذاك مذنب مقصر ، فلربما غفر الله لذلك المذنب بانكساره بين
يدي ربه وخوفه من ذنبه ، وعُذب هذا المفتخر المغتر بعبادته وصلاحه ، قال
ابن القيم في ( مدارج السالكين ) : (ويحتمل أن يكون تعييرك لأخيك بذنبه
أعظمَ إثما من ذنبه وأشد من معصيته ؛ لما فيه من صولة الطاعة وتزكيةِ النفس
وشكرِها والمناداة عليها بالبراءة من الذنب وأن أخاك باء به ، ولعل كسرته
بذنبه وما أحدث له من الذلة والخضوع والإزراء على نفسه والتخلص من مرض
الدعوى والكبر والعجب الذي هو فيك وأنت لا تدري ووقوفَه بين يدي الله ناكس
الرأس خاشع الطرف منكسر القلب أنفعُ له وخيرٌ من صولة طاعتك وتكثرِك بها
والإعتدادِ بها والمنةِ على الله وخلقه بها ، فما أقرب هذا العاصي من رحمة
الله وما أقرب هذا المدل من مقت الله ، فذنب تَذِل به لديه أحب إليه من
طاعة تُدل بها عليه وإنك أن تبيت نائما وتصبح نادما خيرٌ من أن تبيت قائما
وتصبح معجبا فإن المعجب لا يصعد له عمل ، وإنك أن تضحك وأنت معترف خير من
أن تبكي وأنت مدل ، وأنين المذنبين أحب إلى الله من زجل المسبحين المدلين ،
ولعل الله أسقاه بهذا الذنب دواء استخرج به داء قاتلا هو فيك ولا تشعر ،
فلله في أهل طاعته ومعصيته أسرار لا يعلمها إلا هو )

ولنتذكر كيف كان حال السلف ، وكيف كانوا يزدرون أنفسهم ويحقرون من أعمالهم ولم يكونوا يغترون بأعمالهم مع عظمها وجلالتها .

دخل ابن عباس على عائشة كما عند البخاري وأحمد يَسْتَأْذِنُ عَلَى
عَائِشَةَ في مرض موتها وَعِنْدَ رَأْسِهَا ابْنُ أَخِيهَا عَبْدُ اللَّهِ
بِنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ فَقَالَ هَذَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ
يَسْتَأْذِنُ فَقَالَتْ : دَعْنِي مِنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، فَقَالَ: يَا
أُمَّتَاهُ إِنَّ ابْنَ عَبَّاسٍ مِنْ صَالِحِي بَنِيكِ لِيُسَلِّمْ
عَلَيْكِ وَيُوَدِّعْكِ ، فَقَالَتِ : ائْذَنْ لَهُ إِنْ شِئْتَ ، فلما دخل
ابن عباس قال : أَبْشِرِي مَا بَيْنَكِ وَبَيْنَ أَنْ تَلْقَيْ مُحَمَّدًا
صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْأَحِبَّةَ إِلَّا أَنْ تَخْرُجَ
الرُّوحُ مِنَ الْجَسَدِ كُنْتِ أَحَبَّ نِسَاءِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى
اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ ، وَلَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ يُحِبُّ إِلَّا طَيِّبًا، وَسَقَطَتْ قِلَادَتُكِ لَيْلَةَ
الْأَبْوَاءِ فَأَصْبَحَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
حَتَّى يُصْبِحَ فِي الْمَنْزِلِ وَأَصْبَحَ النَّاسُ لَيْسَ مَعَهُمْ
مَاءٌ فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ( فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا
) فَكَانَ ذَلِكَ فِي سَبَبِكِ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ
لِهَذِهِ الْأُمَّةِ مِنَ الرُّخْصَةِ، وَأَنْزَلَ اللَّهُ بَرَاءَتَكِ
مِنْ فَوْقِ سَبْعِ سَمَوَاتٍ جَاءَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ فَأَصْبَحَ
لَيْسَ لِلَّهِ مَسْجِدٌ مِنْ مَسَاجِدِ اللَّهِ يُذْكَرُ اللَّهُ فِيهِ
إِلَّا يُتْلَى فِيهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ ، ( فماذا قالت
رضي الله عنها وهي تسمع هذا السجل الحافل بالأمجاد العظام والتاريخ المشرق
) َقَالَتْ : دَعْنِي مِنْكَ يَا ابْنَ عَبَّاسٍ وَالَّذِي نَفْسِي
بِيَدِهِ لَوَدِدْتُ أَنِّي كُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا *
• دخل المزني
على الشافعي في مرض موته فقال : كيف أصبحت يا أبا عبدالله ؟ قال : أصبحت من
الدنيا راحلا ، وللإخوان مفارقا ، ولسوء عملي ملاقيا ، وعلى الله واردا ،
ولا أدري : أروحي تصير إلى الجنة فأهنّئها أو إلى النار فأعزّيها !! ثم
أنشد :

إليك إلـه الخلـق أرفــع رغبتي *** وإن كنتُ يا ذا المن والجود مجرما
ولما قسـا قلبي وضـاقت مذاهبي *** جعلت الرجـا مني لعفوك سلمــا
تعاظمنـي ذنبـي فلمـا قرنتــه *** بعفوك ربي كان عـفوك أعظمــا
فإن تعف عني تعف عـن متمرد *** ظلوم غشــوم لا يـزايـل مأثمـا
فجرمي عظيم من قديم وحــادث *** وعفوك يأتي العبد أعلى وأجسمــا
فما زلتَ ذا عفو عن الذنب لم تزل *** تـجـود وتعـفو منة وتكرمـــا
فلولاك لـم يصمـد لإبلـيس عابد *** فكيف وقد أغوى صفيك آدمـــا
فلله در العـــارف الـنـدب إنه *** تفيض لفرط الوجد أجفانه دمـــا
يقيـم إذا مـا الليل مد ظلامــه *** على نفسه من شدة الخوف مأتمـا
فصيحا إذا ما كـان في ذكـر ربه *** وفيما سواه في الورى كان أعجمـا
ويذكر أيامـا مضـت من شبابـه *** وما كان فيها بالجهـالة أجرمـــا
فصار قرين الهم طول نهـــاره *** أخا السهد والنجوى إذا الليل أظلمـا
يقول: حبيبي أنـت سؤلي وبغيتي *** كفى بك للراجـيـن سؤلا ومغنمـا
ألـست الذي غذيتني وهــديتني *** ولا زلت منـانـا عليّ ومنعـمــا
عسى من لـه الإحسان يغفر زلتي *** ويستر أوزاري ومـا قـد تقدمــا

ودخل
الإمام أحمد السوق مرة ومعه متاعه يحمله فلما رآه الناس هبوا إليه كل يريد
أن يحمل متاعه عنه ، فلما رأى ذلك بكى واحمرّ وجهه وقال : " نحن قوم
مساكين لولا ستر الله لافتضحنا !!"

علاج العجب :
1- تذكر دائما أن المنعم عليك بالعمل هو الله وحده : ( ولولا فضل الله ورحمته ما زكى منكم من أحد) ،
وقال
سبحانه في معرض بيان امتنانه وفضله على المؤمنين :" ولكنه حبب إليكم
الإيمان وزينه في قلوبكم وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان أولئك هم
الراشدون "
2- اعلم أنك مهما بلغت من العبادة فلن تصل إلى مرتبة رسول
الله صلى اله عليه وسلم الذي كان هو هو في العبادة والزهد والخوف من الله
ومع ذلك فكان يقول كما في البخاري عَنْ عَائِشَةَ : "سَدِّدُوا وَقَارِبُوا
وَأَبْشِرُوا فَإِنَّهُ لَا يُدْخِلُ أَحَدًا الْجَنَّةَ عَمَلُهُ قَالُوا
وَلَا أَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ وَلَا أَنَا إِلَّا أَنْ
يَتَغَمَّدَنِي اللَّهُ بِمَغْفِرَةٍ وَرَحْمَةٍ "
3- إن العبرة بالخاتمة لا بكثرة العمل .
يقول
عبدالله بن مسعود رضي الله عنه : حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو
الصادق المصدوق :" إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها
إلا ذراع أو باع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها وإن أحدكم
ليعمل بعمل أهل النار حتى لم يبق بينه وبينها إلا ذراع أو باع فيسبق عليه
الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها " رواه الشيخان .
4- ثم هل عندنا ضمان من الله بقبول أعمالنا ؟ قد يكدح المرء ويتعب ويظن أنه من الفائزين بالجنة فإذا بالعمل يرد عليه ولا يقبل منه !!
جاء
في الترمذي أَنَّ عَائِشَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ قَالَتْ سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ عَنْ هَذِهِ الْآيَةِ ( وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا
وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ ) قَالَتْ عَائِشَةُ أَهُمِ الَّذِينَ يَشْرَبُونَ
الْخَمْرَ وَيَسْرِقُونَ ؟ قَالَ لَا يَا بِنْتَ الصِّدِّيقِ وَلَكِنَّهُمِ
الَّذِينَ يَصُومُونَ وَيُصَلُّونَ وَيَتَصَدَّقُونَ وَهُمْ يَخَافُونَ
أَنْ لَا يُقْبَلَ مِنْهُمْ أُولَئِكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي
الْخَيْرَاتِ"

وحكى أبو نعيم في الحلية عن محمد بنِ مالك بنِ ضيغم
قال لي الشيخ أبو أيوب يوما : يا أبا أيوب احذر نفسك على نفسك فإنى رأيت
هموم المؤمنين فى الدنيا لاتنقضى ، وايم الله لئن لم تأت الآخرةُ المؤمنَ
بالسرور لقد اجتمع عليه الأمران هم الدنيا وشقاء الآخرة ) قال قلت بأبى أنت
وكيف لا تأتيه الآخرة بالسرور وهو ينصب لله فى دار الدنيا ويدأب ؟ قال :
يا أبا أيوب فكيف بالقبول ؟ وكيف بالسلامة ؟ كم من رجل يرى أنه قد أصلح
شأنه قد أصلح قربانه قد أصلح همته قد أصلح عمله يجمع ذلك يوم القيامه ثم
يضرب به وجهه ) نسأل الله لطفه وعافيته .

ثالثا: الجرأة على المعاصي في الخلوات

وعمدة هذا المحبط حديث ثوبان الذي رواه ابن ماجة وصححه الألباني عن النبي
صلى الله عليه وسلم أنه قال :"لأعلمن أقواما من أمتي يأتون يوم القيامة
بحسنات أمثال جبال تهامة بيضا فيجعلها الله عز وجل هباء منثورا " قال ثوبان
: يا رسول الله صفهم لنا جلهم لنا أن لا نكون منهم ونحن لا نعلم قال :"
أما إنهم إخوانكم ومن جلدتكم ويأخذون من الليل كما تأخذون ولكنهم أقوام إذا
خلوا بمحارم الله انتهكوها !! "
( إن الذين يخشون ربهم بالغيب لهم مغفرة وأجر كبير ، وأسروا قولكم أو اجهروا به إنه عليم بذات الصدور )
قال سحنون : " إياك أن تكون عدوا لإبليس في العلانية صديقا له في السر " .
وقال وهيب بن الورد: " اتق أن يكون الله أهون الناظرين إليك " .

رابعا: ظلم الناس والاعتداء عليهم قولا أو فعلا
إن
ظلم الله والاعتداء عليهم من أعظم ما يفسد عمل الصالحات ، لأن حقوق الناس
مبنية على العدل والمقاصة بينهم . من أكل مال مسلم أو هتك عرضه بقول أو فعل
أو هضمه حقا كان له فالموعد هناك عند القنطرة حين يكون القصاص وأخذ الحقوق
.
• روى البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِي اللَّه عَنْه قَالَ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ كَانَتْ
لَهُ مَظْلَمَةٌ لِأَخِيهِ مِنْ عِرْضِهِ أَوْ شَيْءٍ فَلْيَتَحَلَّلْهُ
مِنْهُ الْيَوْمَ قَبْلَ أَنْ لَا يَكُونَ دِينَارٌ وَلَا دِرْهَمٌ إِنْ
كَانَ لَهُ عَمَلٌ صَالِحٌ أُخِذَ مِنْهُ بِقَدْرِ مَظْلَمَتِهِ وَإِنْ
لَمْ تَكُنْ لَهُ حَسَنَاتٌ أُخِذَ مِنْ سَيِّئَاتِ صَاحِبِهِ فَحُمِلَ
عَلَيْهِ
• وروى مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ
صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ أَتَدْرُونَ مَا الْمُفْلِسُ
قَالُوا الْمُفْلِسُ فِينَا مَنْ لَا دِرْهَمَ لَهُ وَلَا مَتَاعَ فَقَالَ
إِنَّ الْمُفْلِسَ مِنْ أُمَّتِي يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِصَلَاةٍ
وَصِيَامٍ وَزَكَاةٍ وَيَأْتِي قَدْ شَتَمَ هَذَا وَقَذَفَ هَذَا وَأَكَلَ
مَالَ هَذَا وَسَفَكَ دَمَ هَذَا وَضَرَبَ هَذَا فَيُعْطَى هَذَا مِنْ
حَسَنَاتِهِ وَهَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ فَإِنْ فَنِيَتْ حَسَنَاتُهُ قَبْلَ
أَنْ يُقْضَى مَا عَلَيْهِ أُخِذَ مِنْ خَطَايَاهُمْ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ
ثُمَّ طُرِحَ فِي النَّارِ *
• روى الإمام أحمد عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الدَّوَاوِينُ
عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ثَلَاثَةٌ دِيوَانٌ لَا يَعْبَأُ اللَّهُ
بِهِ شَيْئًا وَدِيوَانٌ لَا يَتْرُكُ اللَّهُ مِنْهُ شَيْئًا وَدِيوَانٌ
لَا يَغْفِرُهُ اللَّهُ فَأَمَّا الدِّيوَانُ الَّذِي لَا يَغْفِرُهُ
اللَّهُ فَالشِّرْكُ بِاللَّهِ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ( إِنَّهُ مَنْ
يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ )
وَأَمَّا الدِّيوَانُ الَّذِي لَا يَعْبَأُ اللَّهُ بِهِ شَيْئًا فَظُلْمُ
الْعَبْدِ نَفْسَهُ فِيمَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ رَبِّهِ مِنْ صَوْمِ يَوْمٍ
تَرَكَهُ أَوْ صَلَاةٍ تَرَكَهَا فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَغْفِرُ
ذَلِكَ وَيَتَجَاوَزُ إِنْ شَاءَ وَأَمَّا الدِّيوَانُ الَّذِي لَا
يَتْرُكُ اللَّهُ مِنْهُ شَيْئًا فَظُلْمُ الْعِبَادِ بَعْضِهِمْ بَعْضًا
الْقِصَاصُ لَا مَحَالَةَ *
• ذكر القرطبي في تفسير قول الله تعالى (
يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه ) يفر لأنه يخاف من أن
يروه فيطالبوه بحقوقهم عليه في الدنيا التي قصر فيها .
نسال الله بمنه وكرمه أن يتقبل صالح أعمالنا وأن يتجاوز عن سيئها ، وأن يتغمدنا برحمة منه وفضل إنه جواد برٌّ رؤوف رحيم .
والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد ،،،


Back to top Go down
View user profile
FENG WEI
Admin
Admin


Male Pisces Dragon
your posts : 538
Points : 949
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 2011-09-04
your age : 16
where you live : اليبيا
what are you feeling : متل التنين

PostSubject: Re: محبطات الأعمال   Mon Oct 17, 2011 1:27 pm

شكراااااااااااااااا

يوجد الكتير من التقاف في مواضيعك
Back to top Go down
View user profile http://feng.ahlamountada.com/
 
محبطات الأعمال
View previous topic View next topic Back to top 
Page 1 of 1

Permissions in this forum:You cannot reply to topics in this forum
tekken champions  :: Forum :: Section of the Islamic-
Jump to: